درس الفرق بين الشريان و الوريد في مادة علم الاحياء

درس الفرق بين الشريان و الوريد في مادة علم الاحياء

درس الفرق بين الشريان و الوريد في مادة علم الاحياء

جهاز الدوران

تحتاج خلايا جسم الإنسان إلى
أكسجين وغذاء بشكلٍ مستمر
للقيام بعملية التنفّس الخلوي
في الميتوكندريا داخل الخلايا

للحصول على الطاقة اللازمة للقيام
بالأنشطة المختلفة للخلايا، ويتولّى
الدم عملية نقل الأكسجين والغذاء
لجميع الخلايا في جسم الإنسان، كذلك

يأخذ الدم الفضلات لإرسالها لجهاز
الإخراج، ويأخذ ثاني أكسيد الكربون
لإخراجه عن طريق الرئتين، إذ يُعتبر
الدم بمثابة حلقة وصل بين أعضاء

الجسم المختلفة. يعرّف جهاز الدوران
بأنه الجهاز المسؤول عن انتقال الدم
في جسم الإنسان، ويتكوّن بشكل رئيسي من
الدم السائل الأحمر الذي يحتوي على

أنواع خلايا مختلفة تقوم بوظائف مختلفة
في غاية الأهمية، وينقل الدم الهرمونات
والأكسجين والغذاء والغازات الأخرى من
وإلى الأعضاء المختلفة، وينتقل الدم

من خلال الأوعية الدمويّة، وهي عبارة عن
أنابيب تتكوّن من عضلات ملساء تقوم
بمهمة نقل الدم بين القلب وأجزاء
الجسم المختلفة، وتنقسم إلى

الشرايين والأوردة والشعيرات الدمويّة.
[١] أما الدم فهو السائل المنقول عبر
الشرايين والأوردة، ويعتبر من أهم
السوائل الموجودة داخل جسم الإنسان، و

إنّ انقطاع الدم عن أحد أعضاء الجسم
هو بمثابة موت للعضو البشري، ووظائف
الدم جميعها في غاية الأهمية فهو
الذي ينقل الأكسجين، كما يقدّم الحماية

المناعية للجسم من خلال خلايا الدم
البيضاء، كما ينقل العناصر الغذائية
والفيتامينات والبروتينات وسكر
الغلوكوز للخلايا، وينقل الدم الهرمونات

من الغدد إلى الأعضاء والأنسجة المقصودة،
وتوجد داخل كل إنسان بالغ ما يُقارب 5
لترات من الدم، ويتكوّن الدم من خلايا الدم
لحمراء وخلايا الدم البيضاء و
الصفائح الدمويّة والبلازما.[٢]

الفرق بين الشريان والوريد
تبدأ مرحلة نقل الدم من الرئتين،
حيث تمر الأوعية الدمويّة بالقرب من
الحويصلات الهوائيّة للتزوّد بالأكسجين
عن طريق خاصيّة الانتشار، ثم تذهب

للقلب الذي يضخ الدم المحمّل بالأكسجين
عبر الشرايين إلى جميع أنحاء الجسم،
وبعد استنزاف الأكسجين من قبل الخلايا
يتم نقل ثاني أكسيد الكربون إلى الدم

العائد للقلب ثم الرئتين، وذلك عبر الأوردة.
ويمكن التمييز بين الشرايين والأوردة
في جسم الإنسان من خلال ما يلي: الشريان
يحمل الدم الغني بالأكسجين من القلب إلى

أجزاء الجسم المختلفة، ما عدا الشريان
الرئويّ الذي ينقل الدم غير المؤكسد إلى
الرئتين، وبشكلٍ عام فإنّ الشريان يخرج
من القلب باتجاه أجزاء الجسم، بينما

الوريد يحمل الدم المشبّع بثاني أكسيد
الكربون من خلايا الجسم المختلفة الناتج
من عمليّة التنفس فيها ليصل به إلى القلب،
باستثناء الوريد الرئوي الذي يحمل الدم

الغني بالأكسجين دائماً، حيث يأخذه القلب
ويضخه إلى الجسم كاملاً، وبشكلٍ عام فإن
الوريد يصل إلى القلب، ولا يصدر منه.[٣]
يميل لون الشرايين إلى الأحمر الفاتح؛

لأنها محمّلة بالأكسجين، بينما الأوردة فيميل
لونها إلى الأحمر القاتم، أو الأزرق نتيجة
حملها لثاني أكسيد الكربون.[٣] تتّصف
الشرايين بأنها مرنة جداً، بينما الأوردة

فتتصف بأنها أقل مرونةً من الشرايين.[٣]
تتصف الشرايين بأن قطرها الداخلي صغيرٌ
وجدرانها سميكةٌ، تحتوي على عضلاتٍ دائرية
ٍ تحافظ على مستوى معينٍ من التوتر داخلها؛

للمحافظة على قوة ضغط الدم الذي يجري فيه،
بينما تتصف الأوردة بأن قطرها الداخلي أكبر
من قطر الشرايين وسماكة جدرانها قليلةٌ.[٣]
تنتشر الشرايين في الجسم بعمقٍ؛ لذلك فإنه

من الصعب تحديد مكانها من خلال النظر،
بينما توجد الأوردة بالقرب من سطح الجسم
مما يجعل من السهولة رؤيتها بالعين
المجردة وتحديد أماكنها.[٣] يكون الضغط

في الأوردة أقل من الشرايين، وتكون جدرانها
أقل سُمكاً من الشرايين، ويمكن للأوردة التقلّص
والتوسّع حسب الحاجة على عكس الشرايين،
فالوريد يمكنه التمدد 10 أضعاف الشريان.

[٣] تحتوي الأوردة على صماماتٍ من أجل مساعدة
الدم على الانتقال إلى القلب من أجزاء الجسم
المختلفة، وخاصةً الأجزاء البعيدة مثل أصابع
اليدين والقدمين، وعدم السماح لها بالعودة

بفعل الجاذبيّة الأرضيّة؛ وتكون هذه الصمامات
مثل الجيوب، حيث تلتصق جدران هذه الجيوب
بجدران الأوعية الدمويّة عند صعود الدم
للأعلى باتجاه القلب، وعندما يحاول الدم

الرجوع للأسفل فإن هذه الجيوب تمتلئ
وتنتفخ فتلتصق جدرانها معاً فتمنع الدم
من النزول، بينما الشرايين لا تحتوي على
مثل هذه الصمامات؛ لأن القلب يضخ الدم
فيها بقوةٍ ليصل إلى أجزاء الجسم المختلفة.

انسداد الشرايين

يوجد نوعان من انسداد الشرايين هما
الحاد والمزمن، ويتكوّن انسداد الشريان
بسبب تخثّر الدم داخله، ويترسّب الدم على
جدران الأوعية الدمويّة ممّا يؤدي إلى

انسداده، تتكاثر هذه الحالات في المناطق
الضيقة في جسم الإنسان مثل شرايين عضلة
القلب أو الدماغ، قد تكون هناك أسباب
أخرى غير تخثّر الدم، مثل زيادة الضغط
الدمويّ، مما يُسبب عدم قدرة الشرايين على

استيعاب الكميات الكبيرة من الدم التي
تتدفق خلالها، وكل هذه الحالات قد تُسبب
وقفاً مفاجئاً لتدفق الدم في الشرايين،
مما يؤدي إلى ما يُسمى بالجلطة، يُمكن

التنبّؤ بإمكانية حدوث جلطة بمكان ما من
خلال الشعور بالخدر بالأطراف؛ والتي تعني
عدم وصول الدم إليها، كما يتم التعرّف على
عدم وصول الدم لمنطقة ما بشحوب لونها
وازرقاقها، وقد تُسبب الجلطات شللاً بالأطراف
وتوقف الأعضاء عن عملها وقد تُسبب الوفاة.[٤]

 

المصدر: درس الفرق بين الشريان و الوريد في مادة علم الاحياء

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s