درس أين يقع المصران الأعور في مادة علم الاحياء

درس أين يقع المصران الأعور في مادة علم الاحياء

درس أين يقع المصران الأعور في مادة علم الاحياء

المصران الأعور

يعد المصران الأعور أو الزائد
الدودية كما يحب أن يسميها
البعض ذا أهمية مناعية لأنها
تحتوي نسيج لمفاويا يقوم

بتنقية الجسم من جميع أنواع
البكتيريا وأنواع الفيروسات
المتطفلة وتعطي مناعة ضده،
وهو يشبه شكله الحقيبة الخارجة

من القولون، ومكانها بين الأمعاء
الغليضة والأمعاء الدقيقة، تخرج
منها الزائدة الدودية غير واضحة
الوظيفة غير أنها تلعب دوراً في

المناعة المخاطية أو تعتبر مكان
لتخزين المواد الهضمية النباتية.

موقع المصران الأعور

هو عبارة عن قطعة صغيرة جداً على
شكل اسطوانة وتكون مغلقة النهاية،
تقع عند أول الأمعاء الغليظة، يبلغ
طول المصران الأعور في الإنسان 11 سم،

لكن أحياناً يصل طوله بين 2-20 سم
وقُطره بين 7-8 ملم، وأطول زائدة
دودية لمريض كانت في كرواتيا حيث
تراوح طوله 26 سم، وتقع الزائدة

الدودية في الربع السُفلي اليمين للبطن،
قريباً من الورك الأيمن، ووظيفة الزائدة
الدودية مناعية لأن فيها أنسجة لمفاوية
غزيرة.

التهاب المصران الأعور

الأعراض التهاب الزائدة الدودية او
المصران الأعور يكثر عند الأطفال
تحت سن العاشرة، ومن أهم أعراض
الالتهاب، الألم البطني الذي يتمركز

حول الصرة ويكون حاد في الأغلب،
ثم ينتقل إلى الجزء الأسفل لن
المنطقة اليمنى السفلية من تجوف
البطن، وهذا الجزء الأهم في الحالة

المرضية، كما أن الشخص المصاب
بالتهاب يتصف بفقدان الشهية للطعام
وضعف عام، والشعور بالغثيان،
والاستفراغ، وارتفاع في درجة حرارة

الجسم قليلاً، وتقل حركة الطفل
المصاب ويصاب بالألم والخوف، ومن
المهم زيارة الطبيب المعالج وعرض
الطفل عليه ومتابعته الحالة ذلك

لأنه يحتمل حدوث انفجار في المصران
الأعور وبالتالي ينتج عن هذا الأمر
سائل قيحي في تجويف البطن وانتشاره
في باقي أجزاء البطن وهنا تكون
الحالة المرضية والمضاعفات صعب
وخطيرة جداً.

التشخيص والعلاج

يشخص المرض بسيرة المريض المرضية
وظهور الأعراض الوضحة أعلاه مجتمعة
أو منفردة حسب مستوى التهاب الزائدة
الدودية، بالإضافة إلى فحص الطبيب

السريري، إجراء فحوصات مخبرية مع
الانتباه إلى ارتباطها بشكل أساسي
بالسيرة والفحص السريري للمريض،
حيث يلجأ الطبيب في بعض الحالات

لفحوصات شعاعية وتلفزيونية أو
ربما طبقية، أما علاج الالتهاب
فهو عادة جراحي يتجه نحو استئصال
الزائدة الدودية، أو إجراء عملية

المنظار لرؤية تجويف البطن من
الداخل عند البدأ بإزالة الزائدة
وهو عبارة عن أنبوب معدني طويل
فيه عدسة منتهية بكاميرا تلفزيونية

ليستطيع الجراح إجراء الاستئصال
مباشرة عبر شاشة التلفاز، كما تستخدم
أحياناً أدوات جراحية لكن أياً كانت
الطريقة لا بدّ من الإحساس بالقليل من
الألم، هذا ويمكن اللجوء إلى

الاستطبابات الدوائية مثل مسكنات
الألم والمسهلات، والحقن الشرجية،
وينصح بالراحة التامة بعد العملية،
ولاينصح بتناول الطعام أو الشراب

قبل العملية، ويستحسن الرجوع إلى
الأنشطة اليومية بشكل تدريجي، و
الحرص على تناول وجبات سائلة بعد
العملية مباشرة.

 

المصدر: درس أين يقع المصران الأعور في مادة علم الاحياء

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s