درس جذع الانسان في مادة علم الاحياء

درس جذع الانسان في مادة علم الاحياء

درس جذع الانسان في مادة علم الاحياء

جميعنا نعلم التركيبة العجيبة
والمعجزة التي تشكّل منها جسم
الإنسان، وكلّنا نعلم الأهميّة
البالغة في وظيفة كلّ عضو يتكوّن

منه هذا الجسم وأهميّة العمل في
الحفاظ عليه سليماً من كلّ مرض.
يتكوّن جسم الإنسان من أعضاء
داخليّة وأعضاء خارجية، والأعضاء

الخارجية هي: الرأس، والرقبة،
والجذع، والأطراف العلوية،
والأطراف السفلية، والجذع هو
أحد أهم هذه الأعضاء؛ فهو يتّصل

بالرأس عن طريق الرقبة، وسنقوم
هنا بالتعرّف على الجذع وكيفية
الحفاظ عليه.

جذع الإنسان

كلمة جذع بشكل عام تعني القسم
الأساسي الذي تقوم عليه المادة،
وجذع الإنسان هو المنطقة التي
تتوسّط جسمه، وتتفرّع منه اليدان

والقدمان، وهو صلب الإنسان الّذي
يعينه على القيام والجلوس والحركة؛
فمن دون الجذع للإنسان لا يمكنل
للحياة أن تسير، وذلك تماماً كجذع

الشجرة، فدونه لا يمكن أن تقوم الشجرة
بأغصانها وأوراقها وثمارها، وهذه
إشارة إلى أنّ الجذع يعد من أهم
المكوّنات في الجسم.

مكوّنات جذع الإنسان

يتكوّن جذع الإنسان من: الصدر:
هو الجزء الممتد بين الرقبة
والبطن، ويتكوّن من المريء،
والقصبة الهوائيّة، والقلب،

والأوعية الدموية، والرئتين،
والحجاب الحاجز. البطن: وهو
الجزء الممتد بين الحجاب
الحاجز (منطقة اتصال البطن بالصدر)

والحوض، ويتكوّن من المعدة
والأمعاء والكبد. الظهر: هو القسم
الخلفي وسط الجسم، ويتكوّن من
العمود الفقري والحبل الشوكي.

كيف تحافظ على الجذع

كما أسلفنا فإنّ الجذع يعد من
أهم أقسام جسم الإنسان، ولا بد
من الاعتناء به والمحافظة عليه
لأنّه شيء أساسيّ في الصحّة العامة،

ومن طرق المحافظة على الجذع:
الغذاء الصحي: وهو الأهم في
المحافظة على الجذع، فيجب على
الإنسان أن يتناول الأغذية

المتنوّعة والغنية بالبروتينات
والفيتامينات والمعادن، ولا يقتصر
ذلك على نوع واحد من الطعام.
الابتعاد عن الإجهاد الكبير: مهما

كان الجسم قوياً فلا بدّ من مراعاته؛
فهو ليس قادراً على تحمّل جميع
الأعباء التي نقوم بها، بل يجب أن
نرفق به ونقلّل من الإجهاد في

أعمالنا. الجلسة الصحيحة: حيث
يجب أن نبتعد عن الجلسات الخاطئة
والمائلة والّتي يمكن أن تسبّب
آلاماً في الظهر وتشوّهاً في العمود

الفقري. الرياضة: وهي عموماً ضرورة
من ضرورات الحفاظ على جسم مرن
وسليم، أمّا عن رياضة الجذع بشكل
خاص فهي رياضة قائمة بذاتها ولها

عدّة طرق وأساليب للمحافظة على
مرونته، فمنها تمارين لف الجذع،
وتمارين رفع الجذع، وتمارين رفع
الأثقال، وتمارين الضغط على عضلات

الجذع، وغيرها من التمارين
التي لا بدّ من ممارستها للمحافظة
على جسم صحي سليم. الراحة
النفسية: فالتوتر والقلق
عاملان أساسيّان في الحفاظ
على سلامة الجذع والجسم بشكل عام.

 

المصدر: درس جذع الانسان في مادة علم الاحياء

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s