درس فقه اللغة وعلم اللغة في اللغة العربية

درس فقه اللغة وعلم اللغة في اللغة العربية

درس فقه اللغة وعلم اللغة في اللغة العربية

فقه اللغة وعلم اللغة
يعرف علم اللغة على أنه دراسة اللغة بشكل علمي،
ويختص بدراسة اللهجات والأصوات في اللغة، بالإضافة
إلى الدراسات المقارنة، وفقه اللغة هو الغوص في
محيط اللغة لغرض لفهمها، وكشف أسرارها، بالإضافة

إلى معرفة مراحل تطورها، كما أنه يضم الدراسات التي
تهتم بنشأة اللغة ودلالات ألفاظها وتطورها عبر
التاريخ، وهذه التعريفات هي في الغالب الأعم،
وسوف نورد في هذا المقال تعريفات أوسع ونوضح
الفرق بين المصطلحين.

تعريف فقه اللغة
يعرف فقه اللغة اصطلاحاً على أنه العلم الذي يهتم بدراسة
اللغة ذاتها وقضاياها؛ أي أنه يدرس أصواتها، وتركيباتها،
ومفرداتها، وخصائصها الصوتية والنحوية والصرفية، ودلالة
الألفاظ، وما بينها من علاقة، وما قد يطرأ عليها من التغييرات،

كما يهتم بدراسة اللهجات، ومنشئها واحتكاكها ببعضها،
وتاريخها، وما تواجهه اللغة من مشكلات وقضايا تثار حولها،
وهو العلم الذي يحاول كشف أسرار اللغة ومراحل تطورها.

تعريف علم اللغة
يعرف العلماء علم اللغة على أنه العلم الذي يهتم بدراسة
بنية اللغة، وذلك من حيث أصوات بناء الكلمات والجمل
ودلالتها، كما أن علم اللغة يعنى بدراسة الفصائل اللغوية،
والغوص في الاشتقاقات، والترادف، والتضاد، بالإضافة إلى النحت.

الفرق بين علم اللغة وفقه اللغة
يقول بعض العلماء أنّ مصطلح فقه اللغة ومصطلح علم اللغة
مصطلحات مترادفة، حيث إنهم يعطونهما تعاريف متداخلة ومتشابهة
بعض الشيء، ورأيهم أكثر ميلاً للقول بأنّ الفرق بين علم اللغة
وفقه اللغة قد يكون في الغرض والهدف، ولا سيما أن البعض

الآخر يرى أن كلا المصطلحين له دلالة خاصة به، ولكل منهما
مفهومان مختلفان، وعلماء ومختصون ودارسون، ووضع
هؤلاء العلماء بعض الفروقات نوجزها بالآتي:

الفرق من حيث المنهج:
علم اللغة يعنى بدراسة اللغة لذاتها، أما فقه اللغة فهو
يعنى بدراسة اللغة، وذلك لكونها وسيلة مهمة لدراسة حضارة
الشعوب.

الفرق من حيث الزمان:
فقه اللغة سبق علم اللغة من الناحية الزمانية.
الفرق من حيث نطاق الدراسة:
فقه اللغة أوسع نطاقاً وأشمل ميداناً من علم اللغة؛ فهو يختص بدراسة
تقاسيم اللغات، ومقارنة بعضها بالآخر، ويشرح النصوص القديمة،
أما ميدان ونطاق علم اللغة فجل تركيزه على الوصف والتحليل.

الفرق من حيث الوصف:
علم اللغة اتصف بأنه علم منذ نشأته، ولم يصف أحد أبداً فقه اللغة
بأنه علم.

الفرق من حيث العمل:
علماء علم اللغة يهتمون بالوصف التقريري، أما عمل فقهاء
اللغة فهو تاريخي بحت مقارن في معظمه.

 

المصدر: درس فقه اللغة وعلم اللغة في اللغة العربية

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s