درس أحكام النون الساكنة والتنوين في اللغة العربية

درس أحكام النون الساكنة والتنوين في اللغة العربية

درس أحكام النون الساكنة والتنوين في اللغة العربية

أحكام التجويد
التجويد في اللّغة هو: مصدر من جوّد، تجويداً، وهو بمعنى الإتيان
بالجيّد، أما معناه الاصطلاحي فهو: تلاوة القرآن الكريم حق تلاوته،
وذلك من خلال إعطاء كل حرف حقّه، والإتيان بالقراءة المجودة،
الخالية من الرّداءة في النطق، وبذلك فإنّ أحكام التجويد تعتبر
من العلوم المهمّة التي تبيّن كيفيةقراءة القرآن الكريم
بالشكل الصّحيح.

أحكام النون الساكنة والتنوين
تعرّف النون الساكنة على أنّها النون الأصلية، وتكون حركتها السكون،
وهي ثابتة لفظاً، وخطاً، ووصلاً، وهي ترد في الأحرف، والأسماء، والأفعال،
والأسماء، أمّا التنوين فهو نون زائدة تلحق آخر الكلمة لفظاً، وتفارقها
خطاً، وللنون الساكنة والتنوين أربعة أحكام وهي: الإظهار الحلقي،
والإدغام، والإقلاب، والإخفاء.

الإظهار الحلقي
يعرف الإظهار في اللغة على أنه البيان، أما في الاصطلاح فهو:
إخراج كل حرف من مخرجه والنطق به من غير غنة، والغنة هي صوت
رخيم يخرج من أعلى الخيشوم في الأنف وقد سُمي الإظهار الحلقي
بهذا الاسم؛ لأنّ جميع حرفه تخرج من الحلق، وهي: الهمزة، والهاء،
والعين، والحاء، والغين، والخاء، وهي مجموعة في أوائل الكلمات

في العبارة “أخي هاك علماً حازه غير خاسر”، ويحدث الإظهار إذا
جاء بعد النون الساكنة أو التنوين أحد هذه الحروف، ومثال ذلك
قوله تعالى: (نِدَاءً خَفِيًّا) [مريم:3].

الإدغام
يعرف الإدغام على أنّه: التخفيف عند التقاء الأحرف المتقاربة في
المخرج من بعضها، ويحدث عند التقاء حرف ساكن مع حرف متحرك، بحيث
يصيران حرفاً واحداً مشدّداً، وقد عرفه ابن الجوزي بأنّه “النطق بالحرفين
حرفاً كالثاني مشدداً”، وحروف الإدغام مجموعة في كلمة “يرملون”، فإذا جاءت

النون الساكنة أو التنوين قبل حرف من أحرف “يرملون” كان الإدغام واجباً،
أمّا إذا التقت النون الساكنة مع حرف “يرملون” في كلمة واحدة فلا إدغام
لها، ويقسم الإدغام إلى نوعين:

الإدغام بغنة:
يحدث الإدغام بغنة عند التقاء النون الساكنة أو التنوين مع
أحد أحرف الإدغام بغنة وهي أربعة أحرف مجموعة في كلمة “ينمو”،
ومن الأمثلة عليه “صراطاً مستقيماً” في قوله تعالى: (فَسَيُدْخِلُهُمْ فِي رَحْمَةٍ
مِنْهُ وَفَضْلٍ وَيَهْدِيهِمْ إِلَيْهِ صِرَاطًا مُسْتَقِيمًا) [النساء:175]، وتُقرأ “صراطمّسْقيماً”.

الإدغام بغير غنة:
يحدث الإدغام بغير غنة عند إلتقاء النون الساكنة أو التنوين مع حرفي
الراء، واللام، هذا النوع من الإدغام ورد في القرآن الكريم في كلمتين
فقط، حيث أنه لم يرد في كلمة واحدة، ويسمى هذا الإدغام بالإدغام الكلي،
وذلك بسبب ذهاب النطق بحرف النون بشكل كلي، ومن أمثلته في القرآن
(من رّبهم) في قوله تعالى: (أُولَٰئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ ۖ وَأُولَٰئِكَ
هُمُ الْمُهْتَدُونَ) [البقرة:157]، وتُقرأ “مِرَّبهم”.

الإقلاب
الإقلاب في اللغة يعني التحويل، وفي الاصطلاح يعني قلب النون الساكنة
أو التنوين إلى ميم مع وجود غنّة، ويحدث الإقلاب إذا وقع بعد النون
الساكنة أو التنوين حرف “باء”، سواء في كلمة واحدة أو كلمتين،
بحيث تُقرأ الميم نوناً وتبقى الغنّة على الميم بمقدار حركتين، ومثال

ذلك “بسلطان مبين”، في قوله تعالى: (لَأُعَذِّبَنَّهُ عَذَابًا شَدِيدًا أَوْ لَأَذْبَحَنَّهُ
أَوْ لَيَأْتِيَنِّي بِسُلْطَانٍ مُّبِينٍ) [ النمل: 21]، وتُقرأ “بسلطنمبين”.

الإخفاء
الإخفاء هو النطق بالحرف ما بين الإدغام والإظهار، دون تشديد مع
النطق بالغنة في الحرف في النون الساكنة أو التنوين، ويحدث عند
التقاء النون الساكنة أو التنوين بأحد أحرف الإخفاء وهي: الصاد
، والذال، والتاء، والكاف، والجيم، والشين، والقاف، والسين، والدال،

والطاء، والزاي، والفاء، والتاء، والضاد، والظاء، وهي مجموعة في

أوائل البيت الشعري:
صف ذا ثنا كم جاد شخص قد سما دم طيباً زد فـي تقى ضع ظالماً من
الأمثلة على الإخفاء ” ينسلون” في قوله تعالى: (حَتَّى إِذَا فُتِحَتْ
يَأْجُوجُ وَمَأْجُوجُ وَهُمْ مِنْ كُلِّ حَدَبٍ يَنسِلُونَ) [سورة الأنبياء:

 

المصدر: درس أحكام النون الساكنة والتنوين في اللغة العربية

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s