درس نظم المعلومات الجغرافية في مادة الجغرافيا

درس نظم المعلومات الجغرافية في مادة الجغرافيا

درس نظم المعلومات الجغرافية في مادة الجغرافيا

من أهداف هذا النظام يساعد على وضع
الخطط واتخاذ القرارات فيما يتعلق
بالتوسع السكني ، أو تخطيط المدن أو
حتى بالزراعة ، وقراءة البنية التحتيّة

لأي موقع جغرافي ضمن رقعة محددة من الأرض
وذلك عن طريق إنشاء ما يسمى بالطبقات ،
حيث يمكننا من إدخال معلومات “جغرافيّة” و
وصفيّة ، ومعالجتها ومن ثم تخزينها والعمل

على إرجاعها وقت الحاجة اليها ، وتحليلها
تحليلاً مكاني وإحصائي ، وعرضها بجميع طرق العرض
سواء على الحاسوب او على الورق (على شكل خرائط)
، أو (رسومات بيانيّة) ، أو عن طريق المواقع

الإلكترونيّة . ومن هنا يتضح لنا بأنه نظامٌ قائمٌ
على (الحاسوب) ، حيث يقوم بمعالجة البيانات بعد
جمعها وإدخالها ومن ثم تحليلها، تكمن أهمية نظم
المعلومات الجغرافيّة من تمكنه الإجابة عن عدد من

التساؤلات والإستفسارات التي تتعلق بالتحديد كمعرفة
النمط الزراعي ، وأنواع المحاصيل المناسبة ، وأيضاً
بشأن القياسات، والمواقع، والشروط والتغييرات،
والتوزيع النمطي، والسيناريوهات المتعلقة بـ

(الهيدرولوجيا) . شهد مطلع القرن العشرين تقدماً
ملحوظاً في تصوير الخرائط ، وساعد على هذا التطور
هو التعمق في الأبحاث النووية ، كما أدت إلى انشاء
(تطبيقات خرائط عامة) بإستخدام الحاسب ، وتم تطوير

أول نظام GIS ، وأدى هذا الأمر إلى انشاء “جمعية نظم
المعلومات الحضريّة و الأقليميّة” URISA في الولايلت
المتحدة الأميركيّة . وفي السبعينيات من القرن الماضي
، ونظراً لكثرة التسميات للنظم والبرامج المستخدمة في

هذا الخصوص تفرر إطلاق مسمى “نظم المعلومات الجغرافيّة”
Geographic Information System ، وفي مطلع الثمانينيات
ظهرت العديد من برامج الGIS التي قامت بالجمع بين الجيل
الأول والثاني ، بالإضافة الى صدور العديد من المجلات وأقيمت

المؤتمرات العلمية والندوات ودورات متخصصة في نظم المعلومات
الجغرافية، ويعتبر نظم المعلومات الجغرافية فرع من فروع
باقي العلوم الأخرى ، تزداد اهميته بازدياد إمكاناتة وسهولة
الحصول على المعلومات . زاد الإهتمام بتدريسنظم

المعلومات الجغرافية في المعاهد والجامعات ، وذلك في مطلع
التسعينيات ، وذلك لظهور طرق تحديد المواقع GPS ، وساعد
وجود صور من الاقمار الصناعية وتوافرها بأسعار زهيدة ، إلى
توفر معلومات هائلة عن سطح الأرض . وبحلول القرن الحالي

ومع تطور المستشعرات الموجودة على الأقمار الصناعية ، أدى
هذا الأمر الى توفير معلومات تفصيلية ودقيقة ،
وبسرعات قياسية . تتكون نظم المعلومات الجغرافية
من عدد من العناصر ، سأورد بعضاً منها :- – المكانية

الوصفية . – البرامج التطبيقية وأجهزة الحاسوب .
– برمجيات حرة . ويمتاز نظم المعلومات الجغرافية بما
هو آتٍ :- -المساعدة في التخطيط للمشاريع الجديدة و
التوسعية . – تمكن السرعة العالية للوصول إلى كمية

كبيرة من المعلومات الدقيقة . – إتخاذ القرار الأفضل
في أسرع وقت . – وصول المعلومات لأكبر عدد من المستفيدين
. – دمج المعلومات الوصفية والمكانية في قاعدة معلوماتية
واحدة . – تأكيد البيانات وتوثيقها بمواصفات موحدة

. – سهولة التنسيق بين المعلومات والجهات ذات العلاقة
قبل الإقبال على اتخاذ أي قرار . – تمتاز بالقدرة
التحليلية (المكانية) العالية . – إمكانية الإجابة عن
العديد من الإستفسارات التي تخص المكان بدقة عالية .

  • التمثيل (المرئي) للمعلومات المكانية . المحاكاة
    للإقتراحات والمشاريع التخطيطية ، ودراسة النتائج قبل
    المباشرة بالتطبيق على أرض الواقع .

 

المصدر: درس نظم المعلومات الجغرافية في مادة الجغرافيا

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s